المسئولية الاجتماعية

المسئولية الاجتماعية

تؤمن شركة «إيديتا» أن حب العمل الخيري ينبع في الأساس من داخل كل فرد، وأن مسئولية الشركة تتمثل في تشجيع ودعم مبادرات تنمية العاملين والنهوض بأوضاع المجتمعات المحيطة بأعمالها.

تحرص شركة «إيديتا» على توفير البرامج التدريبية الشاملة والمكثفة للارتقاء بالمسيرة المهنية لجميع العاملين، وهو ما ينعكس في النهاية على تحسين الأوضاع المعيشية لكل منهم.

وعلاوة على ذلك تقوم أكاديمية إيديتا للمبيعات وأكاديمية إيديتا للتصنيع بتعليم الأنشطة والعمليات التجارية مع التركيز على تعليم مهارات العرض وإدارة العلاقات والمهارات الأخرى اللازمة لتحقيق التنمية والنجاح بمسيرتهم المهنية وكذلك حياتهم خارج بيئة العمل. وتقوم الشركة أيضًا برعاية برنامج تعليمي آخر للموظفين الموهوبين يقوم على تمويل البعثات الدراسية لاكتساب درجات الماجيستير في إدارة الأعمال وغيرها من الشهادات العملية والدراسية الفريدة.

وفي إطار تعزيز المشاركة في تنمية المجتمع، قامت الشركة خلال عام 2014 بالتبرع بمبلغ 10 مليون جنيه لصالح صندوق "تحيا مصر"، وهو صندوق تم تأسيسه لتشجيع الشركات والمواطنين من ذوي الملاءة المالية على تقديم التبرعات الطوعية، حيث يتم استخدام التبرعات لدعم المشروعات الاقتصادية مع التركيز على احتياجات المواطنين الفقراء والمهمشين.

وتلتزم «إيديتا» بدراسة ورعاية المزيد من مبادرات التنمية الاجتماعية كلما ظهرت الحاجة، سواء كان الغرض منها دعم الموظفين والعاملين بالشركة أو أبناء المجتمعات المحيطة بمشروعات وأعمال الشركة.

(UNGC) مبادرة الاتفاق العالمي للأمم المتحدة

تعتز شركة إيديتا بانضمامها إلى مبادرة الاتفاق العالمي للأمم المتحدة (UNGC)، وهي أكبر مبادرة تطوعية في العالم لأعمال المسئولية الاجتماعية وتم إطلاقها في يوليو من عام 2000، حيث تضم المبادرة مؤسسات غير ربحية وشركات ومنظمات ربحية يربو عددها على 8 آلاف مؤسسة من 135 دولة. وتعد مبادرة الاتفاق العالمي للأمم المتحدة مبادرة سياسية ذات أهداف استراتيجية، حيث تدعم الشركات والأنشطة الراغبة في الموائمة بين أعمالها وعشرة معايير متفق عليها دوليا في مجالات حقوق الإنسان والعمالة والبيئة ومكافحة الفساد. وقد حصلت شركة إيديتا على شهادة مبادرة الاتفاق العالمي للأمم المتحدة، تقديرًا لالتزامها بمعايير المبادرة والجهود المبذولة من أجل دعم الأمم المتحدة في تحقيق أهدافها.